من تشره…تكرّه

  




سامح…استغرب من اللي دايما يتلفظها ويقولها للناس…وكأننا اجهزة او الة بمجرد تضغط ع زر المسامحة بنسامح…او اللي يقول لك ياخي عدها طنش الدنيا سهالات…ترا والله عندنا قلوب وعقول…اتفكر تنشحن…اتقفل…تزعل وتبغي من ياخذ بخاطرها ويرضيها…وماتحب حد يزعلها…انعامل الناس بالحب والطيبة ونبغي يعاملونا بالمثل…هل هذا كثير!!…


اممم اتوقع كلامي راق لكم جميعا وحبيتوه وحسيتوا انه هذا صح…بس هل فعلا هو الصح؟!




عبدالله وحمد…اصدقاء…سنين طويلة ربع…مرت الايام وانشغلوا بحياتهم…وابتعدوا عن بعض …هكذا حال الدنيا…ماشي يتم ع حاله…ترن ترن…ترن ترن…عبدالله يتصل ب حمد…ترن ترن …ترن ترن…محد رد عالتلفون…عبدالله استغرب…وين حمد؟ ليش مارد ع اتصالي…يمكن مشغول…عدى يوم ويومين وثلاث…اسبوع…عبدالله قام يفكر…ليش ما اتصل علي يرد اتصالي…مشغول ؟ حتى لو مشغول مرده بيفضى وبيتصل…مسافر؟ ماظن ف الرنه داخليه…عيل وينه؟ ليكون زعلان؟ بس وش اللي امزعله! واذا زعلان يكلمني…مب يطنش…هذا مب احترام…ويبين انه مب مفتكر فيني…اكيد لقى ربع غيري ومستانس معاهم…خل ينفعونه…مالت عليهم وعليه…

تتوقعون هل بيرتاح بال عبدالله عقب هذا؟

هل بينسى الموضوع وينسى ان حمد ما رد اتصاله؟

هل بيظن في حمد ظن الخير؟ ويتعذر له؟

طبعا لا…

بيتم منشغل باله…وتوقع يكرهه لمجرد انه فقط لمره ما رد اتصاله…



هكذا احنا يالبشر…اغلبيتنا…دوم نظن بالناس السوء…وانعاملهم كما يعاملوننا…



لما انكون دوم نتشره ع الناس…نزعل…ناخذ بخاطرنا…نعاند…وكبريائنا وغطرستنا تغطي علينا…وع تصرفاتنا…لدرجة انكره الناس فينا…بس عشان ناخذ حقنا…


هل خطر في بالكم سؤال


لما انموت…هل فكرنا الناس بتطكرنا بالخير ولا بالسوء؟؟


هل بيقولون كان شخص طيب وفيه خير…محترم…يحب الناس…قلبه صافي…عسى الله يرحمه وتطلع من قلبهم بكل حب ودعاء


او كان انسان شري…راعي مشاكل…مزعج…قلبه مب نظيف…دوم يتشره ويسوي سوالف… الله يرحمه يقولونها لمجرد تذكرتهم انك ميت فقط…واجب يعني…



تخيل انك ما تتشره ع اي شي…ودوم تتعذر للناس…واتكون سباق بالاتصال…والوصل…حتى لو مايتصلون عليك…انت تتصل وتسأل…


بذلك اتكون مرتاح البال ومستانس واتحس انك سويت شي صح…ولك حسابه من رب العالمين…بدون انتظار رد منهم…او مصلحة


ماتخلي الشيطان فرصه يكدرك او يخليك اتشيل عالناس…وتزعل عليهم ويشتغل مخك ف امور 

مالها داعي…وتنشغل فيها ويضيع وقتك واتكون تحاتي ويزيد قلبك كره وحقد وغضب مالها اي دااااااعي…لانها لاتقدم ولا اتأخر…

بتأثر ع نفسيتك…وصحتك…ووقتك…


بهالتصرف…السليم…الصحي

اتكون كسبت محبة الناس…الوصل معاهم…والاهم الأجر من رب العالمين…والذكر الطيب بعد الممات…ف انت بتكسب دعواتهم 



الحب دوم يسعد قلوبنا ويجمعها…والكراهية تبغض القلوب واتفرقها…




واختمها ب حديث الرسول عليه الصلاة والسلام…

تمعنوها جيدا…


“ عَنْ مَعْمَرِ بْنِ رَاشِدٍ , عَنِ الزُّهْرِيِّ , عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , قَالَ : كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ : ” يَطْلع الآنَ عَلَيْكُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ” , فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ مَاءِ وُضُوئِهِ , قَدْ عَلَّقَ نَعَلَيْهِ بِيَدِهِ الشِّمَالِ , فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ , قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ , فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الأُولَى , فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ , قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا , فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الأَوَّلِ , فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو ، فَقَالَ : إِنِّي لاحَيْتُ أَبِي , فَأَقْسَمْتُ أَنِّي لا أَدْخُلُ عَلَيْهِ ثَلاثًا , فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ أَنَسٌ : فَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُحَدِّثُ أَنْ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ الثَّلاثَ اللَّيَالِيَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ تَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ , وَكَبَّرَ حَتَّى صَلاةِ الْفَجْرِ , قَالَ عَبْدُ اللَّهِ : غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلا خَيْرًا , فَلَمَّا مَضَتِ الثَّلاثُ اللَّيَالِي وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ , قُلْتُ : يَا عَبْدَ اللَّهِ , لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلا هِجْرَةٌ , وَلَكِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ لَكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ : ” يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ” فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلاثَ الْمَرَّاتِ , فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ فَأَنْظُرَ مَا عَمِلْتَ فَأَقْتَدِيَ بَكَ , فَلَمْ أَرَ عَمِلْتَ كَبِيرَ عَمَلٍ , فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ : مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ ، فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي , فَقَالَ : مَا هُوَ إِلا مَا رَأَيْتَ , غَيْرَ أَنِّي لا أَجِدُ فِي نَفْسِي لأَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا , وَلا أَحْسُدُهُ عَلَى شَيْءٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو : هَذَا الَّذِي بَلَغَتْ بِكَ , وَهِيَ الَّتِي لا نُطِيقُ “



هذا الأمر ماهو بالساهل…لكن يستحق التنبيه اليه وعمله لمن اراد الراحة النفسية وراحة البال…خاصة ان شهر الخير بكرة…ف افضل فرصة لكسب الاجر ومسامحة الناس…وغسل قلوبنا…


جربوها…بتدعون لي …


مبارك عليكم الشهر…


17-06-2015

Leave a Reply